"ما تخلّي هدايا العيد تكون "كسرا
Posted on 29/11/2017
 

عيد الميلاد صار على الابواب، الطرقات كلّها لبست الزينة، وورا كلّ شبّاك في شجرة مضوّاية وحكاية مخبّاية، ووين ما بتمشي بتسمع ليلة عيد ليلة عيد .. الليلة ليلة عيد.

 

الكلّ بينطر العيد، كلّ واحد على طريقته. الولاد بينطروا هديّتن من بابا نويل، والأهل بينطروا الجَمْعة مع العيلة والأصحاب، والمغتربين بينطروا موعد الرحلة على لبنان ليعيدوا مع أهاليهن. أجواء العيد أكيد حلوة والهدايا إذا لعبتا ذكيّة ... منّا "كسرا":

الميزانيّة، الميزانيّة، الميزانيّة: كتار بخافوا من الكلمة لأنّ بيعتبروا الميزانيّة نوع من البخل بس هيّ بالواقع بتساعدك تقسّم مصروفك بين شو بطلّع، شو عليك وشو عبالك. لهيك حدّد ميزانيّة قبل العيد وشوف شو معك مجال تصرف.

 لايحة بالهدايا: حضّر لايحة بالأشخاص يلّي رح تقدّملن هدايا وراجعها بحال قدرت تستبعد حدا منّا ومن بعدها حدّد ميزانيّة منطقيّة لكلّ هديّة. هالشي مش بس بوفّر عليك مصاري كمان بسهّل عليك اختيار الهديّة.  

التسوّق بكّير: ما تترك حالك للآخر لأنّ بالعيد المولات بتعجّ بالنّاس وحرارة التسوّق بتعلا لدرجة بتخلّيك يا تشتري كتير يا تشتري شو ما كان ويمكن مش من ضمن ميزانيتك بس لتتخلّص من العجقة وتفلّ.

 فإذا كنت مفكّر تتهرّب من الهدايا بعيد الميلاد لأنّ الميزانيّة ما بتسمح، ما بقا عندك حجّة. ما فيك تخلّي الشجرة بالعيد تعيّد بلا هديّة. 

 

Nadine - Blogger 

© 2016 BankOfBeirut.com. All Rights Reserved