Dr. Salim Sfeir Speech at LNE Beirut
Posted on 27/10/2017
 
جاي احكي بعد معالي الوزير جبران باسيل
وبعد سعادة الحاكم رياض سلامة وما بقدر غير كفّي مطرح ما وصلوا ...
 
فيه ٣ أقانيم لقيامة لبنان اللي ما بتحصل اذا انتو ما شاركتوا فيها
  1. التنمية الاقتصادية
  2. الإئتلاف الاجتماعي
  3. التوعية السياسية
 
عن طريق التنمية الاقتصادية بتنبنى الدول وبتزدهر 
ومن خلال الإصلاحات ووقف الفساد منقدر نوصل مجدداً لنمو جيّد بلبنان 
 
من خلال تشجيع القطاع الخاصّ على الدخول بشراكة مع القطاع العامّ ممكن نعمل قفزة نوعيّة
مستوى التعليم عنا مثلا متقدّم كتير بس ما بدنا الأدمغة تهاجر
بدنا هالشرائح المجتمعيّة المتعلمة تساهم بكل قدراتها على تكبير الاقتصاد.
 
على الدولة إنّا تحافظ على الأمن والإستقرار وتوضع سياسة إقتصاديّة ملائمة لتشجيع وتطوير القطاعات المنتجة حتّى أول شي
 
 
نوصل يصير عنّا إنتاج ويكون هالإنتاج ذو جودة يقدر ينافس . وهالشي طبعاً  بيتطلّب توفير تكنولوجيا وقطاع إتّصالات متطوّر.
 
نحنا مَنّا بلد فقير.
نحنا بلد ادارته سيئة.
بعض التحسينات على السياسات ممكن توصّل لحلول لمشاكل متل البطالة والتضخّم وعجز الميزانيّة وغيرها...
 
ونحنا، مقتنعين بخصوبة هالبلد إقتصاديّاً هيدا اللي بيخلّيني قول إنو بلادنا بخير وإنو القطاع الخاص مزدهر وإنو اللبناني إنسان منتج.
 
بتسمَعوا بالإعلام أخبار كتيرة عن الوضع الإقتصادي العام ...
لكن اللي فيي اكّدو إنو هالوضع قابل للتطور وهون مسؤؤلية القطاع العام يعني الدولة والسلطة اللي مطلوب منّا تحدّد أهدافها الإقتصادية من خلال أي عمل عمبتخطط لتنفيذو المطلوب من كل مسؤول وزير، نايب إنو يكون عندو رؤية إقتصادية متل ما هيي حالة الدول اللي عم تتطور...
واذا ما عندو نحنا منساعدو ...
 
 
خلّونا نحكي عن الإئتلاف الاجتماعي
شو يعني إئتلاف اجتماعي؟
بالنسبة الي بيعني حث اللبنانيين انو يكونوا شعب واحد عندو أهداف ومصالح مشتركة. علينا نقنع المسؤولين بالتخلي عن اللغة الطائفية ولو الها زقّيفة ويتبنّوا لغة للبنان واحد أوحد...... بدنا نرجع نوحدوا.
وَحدوه اسلام ومسيحية.
للبنان قصدي :)
 
 
نحنا بحاجة
  • لتضافر جهود القطاعين الخاصّ والعامّ
  • وتأمين الحاجات الضروريّة للإنسان ليعيش بكرامة ممنوع إهمالها متل الخدمات المستوى المعيشي الصحّة التعليم المجّاني الضمان الإجتماعي...
 
هالسياسات ضروريّة جدّا"،
بس كمان بناء المجتمع على أساس الديموقراطيّة وحقوق الإنسان
حقوق الطفل يللي هوي شباب المستقبل
حقوق المراة يللي هيّ نصف المجتمع نصفو الحلو القوي القادر المفكّر والطموح.
 
هيدا كللو بيتطلّب تحديث القوانين وتطويرها وتطبيق الأنظمة المعتمدة بالدول المتطوّرة، لضمان الحقوق الإنسانيّة والمدنيّة.
 
تشجيع التربية المدنيّة بالمدارس وإعطائها أهمّيتها بالمناهج لأنّو تأهيل البشر بيكون بموازاة التحسينات الإقتصاديّة وتأهيل البُنى التحتيّة بمختلف أنواعها.
لتحقيق كل هالأشياء لازم وضروري التعاون والتضامن بين كل مكوّنات المجتمع ليطال هالتحسين والتطوير كل الفئات.
 
 
التوعية السياسية
احد اكبر مشاكل هالبلد هو غياب المحاسبة ... وقدرة الطبقة السياسية على تجديد نفسها دون تغيير نهجها
السبب الأساس انو الناس ما بتحاسب. لا في صناديق الاقتراع ولا على قارعة الطريق
 
صار لازم يكون فيه وعي سياسي اكبر ونفهم انو مش ميؤوس من امر لبنان اذا تحسن الأداء وغلب الضمير.
 
 بدنا دولة قوية
الدولة القوية يللي بدنا ياها هي بكل بساطة دولة القانون والمؤسّسات، من خلال تطبيق الدستور والقوانين على الجميع بدون تمييز.
المواطن هوّي المرجع بيعبّر عن رأيو بكل حريّة وبيختار ممثّلينو بكل حرّيّة.
هيدي الديموقراطيّة باختصار.
 
بدنا حياة حزبيّة سليمة مش شعارات وأطروحات ووجدانيّات ما بتوصّل لمطرح.
الهدف هوّي مشاركة الجميع بمساواة وعدالة.
 
 
على القيادات السياسيّة تقتنع إنّو الشعب فعلاً مصدر السلطات وتطبيق هالأمر بالفعل..
 
هالأقانيم يللي حكينا عنّا
تنمية اقتصادية
ووعي سياسي
وائتلاف اجتماعي
هي الثالوث يللي وصّل الدول الناجحة الى ان تصبح عالم اوّل
 
بتمنى يكونوا المغتربين جزء من قيامة لبنان.
 
وشكراً
© 2016 BankOfBeirut.com. All Rights Reserved